أيضاً متوفر باللغة

أنت هنا

أنت هنا

  • في مجال التعليم، يجري التخطيط لبرامج التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، وبرامج تحسين المدارس وتدريب البالغين في منطقة موبتي، مالي، كجزء من خطة التنمية المنسّقة للمناطق.
    AKDN / Lucas Cuervo Moura
التعليم

يصعب الحصول على فرص التعليم الأساسي في موبتي، وتلك الفرص ذات نوعية متدنية على أية حال، مع وجود تفاوتات كبيرة في المستوى بين الفتيات والفتيان، وبين المناطق الريفية والحضرية، إضافة إلى أن معدل الالتحاق بالمدارس الابتدائية يبلغ أقل من 50%، فضلاً عن أن معدل من يعرفن القراءة والكتابة منخفض إلى 10% عند النساء.

يمثل تمكين الأطفال الصغار من دخول المدرسة وحصولهم على تعليم جيد تحدياً كبيراً، وهذا لا ينطوي فقط على تقديم الدعم والتدريب التربوي، لكن أيضاً الانتباه للعوامل الأخرى خارج الفصل الدراسي، من قبيل: مدى تأثير المياه غير النظيفة على بقاء الأطفال في منازلهم وإصابتهم بمرض الإسهال! وهل لديهم مشكلة في التركيز في المدرسة لأنهم يصلون إليها بمعدة خاوية؟ هل يمثل التعليم أولوية للآباء؟ ولمواجهة تحديات التعليم هذه، تتعاون مؤسسة الآغا خان مع المدارس الحكومية والمدارس الأهلية الخاصة ومراكز تنمية الطفولة المبكرة في منطقة موبتي لتحسين الحصول على تعليم جيد.

تركز الأنشطة الأساسية على تحسين التعليم والتعلم عبر تطوير مواد تعليمية منخفضة التكلفة أو بدون تكلفة، إضافة إلى إدخال مناهج تربوية تركّز على الطفل، فضلاً عن تحسين تدريس مواضيع معينة، خصوصاً اللغة الفرنسية والعلوم والرياضيات. فضلاً عن ذلك ساعدت المؤسسة في تطوير بنية المدارس الأساسية، وقدمت أثاثاً مدرسياً ومعدات ومواد مدرسية إلى 21 مدرسة، إضافة إلى تقديم الدعم للطلاب الذين انتقلوا إلى موبتي بعد المشاكل الأمنية التي حدثت في شمال البلاد.

إضافةً إلى ذلك، وبتمويل من اليونيسف والبنك الدولي، دعمت مؤسسة الآغا خان بناء وتجهيز 11 مركزاً لتنمية الطفولة المبكرة في المنطقة. وفي برنامج جديد تم إطلاقه عام 2014، وبالشراكة مع منظمة "بلان إنترناشونال" (منظمة إنمائية وإنسانية مستقلة) ومنظمة "وورلد فيجن الدولية" للمساعدات الإنسانية، و"صندوق إنقاذ الطفولة"، ستقوم المؤسسة بدعم 10 آلاف طفل في 12 بلدية حول موبتي وجيني عبر بناء 12 مدرسة و10 مراكز لتنمية الطفولة المبكرة. كما سيحسّن المشروع أيضاً تدريب 168 معلماً وما يقرب من 100 مُربّي من الأهالي، إضافة إلى إنشاء 27 مرحاضاً و34 بئراً لتحسين النظافة، فضلاً عن بناء 8 مطاعم كبيرة الحجم لتحسين تغذية الطلاب.

وإلى جانب المعدات المدرسية الجديدة، سيقوم المشروع أيضاً بإنشاء لجان إدارة المدارس لإشراك المجتمعات المحلية في عملية إدارة المرافق الجديدة.