تنزانيا

أيضاً متوفر باللغة

أنت هنا

أنت هنا

الشبكة في

تنزانيا

ساهمت شبكة الآغا خان للتنمية على مدى قرنٍ من الزمن في التخفيف من حدة الفقر وفي مجالات التعليم والرعاية الصحية والتنمية الاقتصادية وإحياء الثقافة في تنزانيا، سواءً أكان ذلك في الجزء البرّي من الدولة أو في جزيرة زنجبار. وشهد عام 1991 توقيع اتفاقية تعاونٍ مع جمهورية تنزانيا المتحدة تقديراً لما قدمته الشبكة من مساهماتٍ طويلة وكبيرة على مستوى التنمية الاجتماعية والاقتصادية لهذه الدولة. وتجدر الإشارة إلى أن هذه الاتفاقية تم تنقيحها والمصادقة عليها في عام 2001. وتعتبر الاتفاقية، التي تتيح استغلال الموارد البشرية والمادية بطريقةٍ فاعلة، بمثابة التزامٍ بتسريع عملية التنمية، وبما يكفل توفير أكبر قدرٍ من الفائدة للمواطنين التنزانيين.

وتمكن ما يزيد عن 54 ألف من صغار المزارعين المقيمين في ﻣﺗوارا وﻟﯾﻧدي من تحسين إﻧﺗﺎﺟﯾتهم ودخلهم بنسبةٍ لا تقل عن 100% حتى هذه اللحظة. ويشارك أكثر من 120 ألف من النساء والرجال في مجموعات الادخار المجتمعية، وبما يكفل توفير ما يزيد عن 2.4 مليون دولار أمريكي سنوياً. ويستفيد ما يزيد عن 150 ألف طفل مما يتم تقديمه من تعليمٍ عالي الجودة في مرحلتي التعليم ما قبل الابتدائي ومرحلة التعليم الابتدائي، في الوقت الذي تمكّن فيه ما يزيد عن 28 ألف امرأة وطفل من تحسين ممارساتهم الصحية والغذائية. ويزيد عدد ما تقدمه المستشفيات والعيادات التابعة لشبكة الآغا خان للتنمية من زياراتٍ خارجية للمرضى عن 460 ألف زيارة سنوياً، علماً بأن هذه الزيارات تتضمن إجراء حوالي 1.2 مليون من الفحوص المخبرية. ويقوم صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية بتشغيل شركات المشاريع، ابتداءً من شركات التأمين ووصولاً إلى تجهيز المنتجات الزراعية. وقام الصندوق في عام 2007 بمساعدة مشغل الكابل البحري "سيكوم" الذي يوفّر إمكانية الاتصال بشبكة الإنترنت للعديد من دول شرقي وغربي إفريقيا، بما في ذلك تنزانيا.

[ لقراءة موجز عن شبكة الآغا خان للتنمية في تنزانيا، يرجى النقر هنا ]

hide

hide

hide

hide