أيضاً متوفر باللغة

أنت هنا

أنت هنا

  • مدرسة الآغا خان الثانوية العليا للبنات، هونزا، باكستان.
    AKDN / Christopher Wilton-Steer
  • فتاة صغيرة في مدرسة الآغا خان الموجودة في بلدة بوني بمحافظة تشيترال الباكستانية. وتشكل البنات 54% من الطلاب البالغ عددهم 27 ألف طالب في مؤسسة الآغا خان للخدمات التعليمية في باكستان.
    AKDN / Noor Fareed
  • طلاب يحتفلون بتخرجهم أثناء حفل توزيع الشهادات بجامعة الآغا خان في كراتشي.
    AKDN / Hakim Sons
  • كلية الطب التابعة لجامعة الآغا خان في مدينة كراتشي الباكستانية.
    AKDN / Gary Otte
  • فتاة صغيرة في مدرسة الآغا خان الموجودة في بلدة بوني بمحافظة تشيترال الباكستانية. وتشكل البنات 54% من الطلاب البالغ عددهم 27 ألف طالب في مؤسسة الآغا خان للخدمات التعليمية في باكستان.
    AKDN / Noor Fareed
التعليم

يعود تاريخ نشاطات التعليم في باكستان إلى ما قبل وجود المؤسسات التابعة لشبكة الآغا خان للتنمية. وتزامنت نقطة انطلاق هذه النشاطات مع مراكز محو الأمية المجتمعية التي أطلقها في أربعينيات القرن الماضي جد سمو الآغا خان السير سلطان محمد شاه لاستهداف البنات المقيميات في القرى المنتشرة على امتداد جبال قرة قورام. وفي إطار الاحتفالات التي تم تنظيمها بمناسبة مرور ستين عاماً على تولي السير سلطان محمد شاه لمنصب الإمام (الزعيم الروحي) للجماعة الإسماعيلية في عام 1946، فقد تم إنشاء مدارس اليوبيل الماسي المخصصة للبنات التي تنتشر في مقاطعتي "غيلغيت – بالتستان" و"تشيترال" في باكستان. وتمتد نشاطات التعليم التي تقوم شبكة الآغا خان للتنمية بتنفيذها حالياً من تنمية الطفولة المبكرة، وصولاً إلى تشغيل الجامعة الطبية الرائدة في هذه الدولة. وتمكنت برامج الشبكة من الوصول إلى عشرات الآلاف من المعلمين وملايين الطلاب.