أيضاً متوفر باللغة

أنت هنا

أنت هنا

  • حدائق الأسطحة غرب أسوان، مصر.
    AKDN / Christopher Wilton-Steer
  • حدائق المطبخ على الأسطح في غرب أسوان بمصر.
    AKDN / Christopher Wilton-Steer
  • هويدا في بستانها المنزلي لزراعة الخضروات، قرية إيقليت، أسوان، مصر.
    AKDN / Gary Otte
  • مزرعة إيقليت، أسوان، مصر.
    AKDN / Gary Otte
  • مزرعة إيقليت، أسوان، مصر.
    AKDN / Gary Otte
الزراعة والأمن الغذائي - مؤسسة "أم حبيبة"

قامت مؤسسة "أم حبيبة" بتأسيس برنامج الأمن الغذائي والزراعي التابع لشبكة الآغا خان للتنمية عام 2007 في أسوان جنوب مصر. وكان الهدف من البرنامج تحسين إنتاجية الأراضي والوصول إلى الأسواق، فضلاً عن اكتساب المعرفة العملية للزراعة، وزيادة القدرات الفنية لصغار المزارعين في أسوان. كما يشجع البرنامج الممارسات الزراعية السليمة بيئياً، إضافةً إلى دعمه خلق بيئة تمكينية للأنشطة الاقتصادية الزراعية داخل القرى المحلية التي يعمل فيها.

وبهذه المقاربة، يهدف المشروع رفع مستوى الدخل في المجتمعات الزراعية مع تحسين الاستهلاك الغذائي للأسر.

يدعم البرنامج المزارعين المحليين من خلال ورش عمل تقدم الدعم المناسب، فضلاً عن حلقات دراسية حول تقنيات الزراعة تغطي موضوعات مهمة، مثل: أساليب التسميد، زراعة الخضروات البديلة، والضوابط البيولوجية، إضافة إلى تقنيات الزراعة المحمية وأساليب الري باستخدام الأنابيب المثقبة.

ومن أجل تمكين المزارعين المحليين، شارك البرنامج أيضاً بنشاط بناء الجسور مع الهيئات الحكومية المحلية في أسوان.

كما مكّن برنامج الأمن الغذائي والزراعي، التابع لشبكة الآغا خان للتنمية في مصر،  المزارعات المصريات من الدخول في قطاع الزراعة بشكل كبير. ما أثمر عن مشاركة نسائية نشطة في المجتمعات المدنية الزراعية والشركات، عبر إشراك الإناث كأعضاء مجالس إدارة ضمن هيكليتها وذلك لأول مرة داخل تلك المجتمعات.

لقد أصبحت المزيد من النساء، وبشكل غير مسبوق، تشاركن في الاقتصاد المحلي والقطاع الزراعي، وذلك من خلال البساتين المنزلية لزراعة الخضروات وحدائق الأسطحة التي ساعد البرنامج في إنشائها، الأمر الذي أدى إلى زيادة دخل الأسرة وتحسين غذائها في الوقت نفسه.

ومن خلال أنشطتها الزراعية المستمرة في أسوان، تسعى المبادرة إلى مواصلة دعم المشاركة النسائية، غير المسبوقة، في أنشطة البرنامج، بالتزامن مع دعم وتعزيز القطاع الزراعي المحلي.

ساعد البرنامج حتى الآن أكثر من 6.000 مزارع ببناء قدراتهم على أساليب الزراعة المحسّنة، كما قدم البرنامج معدات ولوازم زراعية، من ضمنها: سبع جرارات، أربع وحدات للاهتمام للبذور، منفذاً لبذور القمح.

ومن خلال أنشطة التنمية الريفية، دخلت خمس محاصيل جديدة على مجتمع المزارعين المحليين.

وفي نفس السياق، دعم البرنامج أيضاً تطوير سلسلة إمدادات زراعية محسّنة، وذلك من خلال إنشاء ستة منافذ لشراء اللوازم الزراعية، وعشر نقاط لجمع منتجات المزارعين المحليين.