أيضاً متوفر باللغة

أنت هنا

أنت هنا

  • عملت فيفا (الموجودة على يسار الصورة) كمربية أطفال لمدة 16 عاماً، وهي تحصل منذ عام 2009 على التدريب والإشراف من قبل كادر تنمية الطفولة المبكرة في مركز أوليفايس، وهو مركزٌ متخصص في الطفولة المبكرة بمنطقة لشبونة الكبرى وتقوم مؤسسة الآغا خان بتشغيله. وتظهر هنا فيفا وهي تلعب مع الأطفال.
    AKDN / Lucas Cuervo Moura
  • تقوم مؤسسة الآغا خان بإدارة مركز حكومي للطفولة المبكرة بالقرب من وسط مدينة لشبونة عبر شراكةٍ بين القطاعين العام والخاص مع وزارة العمل والتضامن الاجتماعي، وبشراكةٍ مع جمعية الطفولة التي يتواجد مقرها في جامعة مينيو.
    AKDN / Lucas Cuervo Moura
  • تقوم مؤسسة الآغا خان بإدارة مركز حكومي للطفولة المبكرة بالقرب من وسط مدينة لشبونة عبر شراكةٍ بين القطاعين العام والخاص مع وزارة العمل والتضامن الاجتماعي، وبشراكةٍ مع جمعية الطفولة التي يتواجد مقرها في جامعة مينيو.
    AKDN / Lucas Cuervo Moura
  • تقوم مؤسسة الآغا خان بإدارة مركز حكومي للطفولة المبكرة بالقرب من وسط مدينة لشبونة عبر شراكةٍ بين القطاعين العام والخاص مع وزارة العمل والتضامن الاجتماعي، وبشراكةٍ مع جمعية الطفولة التي يتواجد مقرها في جامعة مينيو.
    AKDN / Lucas Cuervo Moura
  • يعتبر مركز أوليفايس في لشبونة الكبرى نقطة مرجعية لخدمات تنمية الطفولة المبكرة في البرتغال.
    AKDN / Lucas Cuervo Moura
تنمية الطفولة المبكرة

يولي برنامج تعليم وتنمية الطفولة المبكرة تقديراً كبيراً للسنوات الأولى من عمر الإنسان، حيث يركّز على جودة التعليم لبناء ودعم الأنظمة والمؤسسات التي تستثمر في تنمية الأطفال والعائلات والمختصين.

ويعتبر مركز "أوليفايس سول" لتنمية الطفولة المبكرة من الوحدات التنفيذية التي بدأت بالاستثمار على المستوى المحلي في تنمية الطفولة المبكرة منذ ثمانينيات القرن الماضي. وأجرى المركز أبحاثاً عملية لتطوير نموذج تعليمي يركز على الطفل ويحدث تحولاً في تجربة ما قبل المدرسة عبر تقدير أساليب التدريس التشاركية. وتم تطوير نموذج "أصول التربية في المشاركة" بالتعاون مع مؤسسة الطفولة منذ أوائل التسعينيات. ويجري استخدام هذا النموذج في سياقاتٍ مختلفة من منطقة لشبونة الكبرى، وهو ما دفع الحكومة – معهد الأمن الاجتماعي – إلى تقديم دعوةٍ لإدارة أحد مراكزها المتخصصة في تنمية الطفولة المبكرة. وتولت مؤسسة الآغا خان في عام 2009 إدارة مركز "أوليفايس سول" لتنمية الطفولة المبكرة في لشبونة مع المرافق المخصصة للحضانة ومرحلة ما قبل المدرسة.

وبات المركز مختبراً حيّاً للتعليم وتبادل المعرفة ويلهم الآخرين عبر البرامج الوطنية الجانبية المماثلة لبرنامج تدريب مربي الأطفال، وبرنامج محو الأمية الأسرية، وشبكة المدارس متعددة الثقافات. ويجري تقديم هذه الشبكة الأخيرة بالتعاون مع المفوضية العليا للهجرة، حيث يجري تطبيق جميع المبادئ الرئيسية لمؤسسة الآغا خان. ولا يعمل المركز على تعزيز بناء قدرات المعلمين وتنمية المختصين عبر التدريب أثناء الخدمة فحسب، بل أيضاً من خلال التدريب بعد التخرّج.

وعلى صعيد النتائج، فقد وصلت برامج التعليم وتنمية الطفولة المبكرة إلى 94800 شخصاً، وبما يتضمن ما يزيد عن 935 مدرسة.

للمزيد من المعلومات، يرجى تحميل صحيفة الحقائق والمعلومات.

التدخلات:

  • مركز "أوليفايس سول" للطفولة المبكرة

تقوم مؤسسة الآغا خان بإدارة مركز الطفولة المبكرة في منطقة أوليفايس سول منذ عام 2009، وذلك بطلب من الحكومة – معهد الأمن الاجتماعي. وبات المركز مختبراً حيّاً للتعليم وتبادل المعرفة ويلهم الآخرين عبر البرامج الوطنية الجانبية.

  • مربو الأطفال ومقدمو الرعاية الآخرين

تقوم مؤسسة الآغا خان في البرتغال منذ سبتمبر 2009 بتطوير برنامجٍ للتدريب والبحث تحت اسم "بناء طرائق التربية التشاركية في مركز الرعاية الأسرية النهاري" في مركز أوليفايس سول. وركّز مشروع البحث العملي هذا على تكييف وتجريب منهجيةٍ تعليمية تشاركية في الرعاية الأسرية النهارية عبر الإشراف والمتابعة والتدريب، وبما يكفل توفير خدمةٍ متكاملة عالية الجودة. وأدى تطوير برنامج التدريب والبحث العملي إلى بناء العديد من المواد والموارد. وأدت هذه المعرفة، إلى جانب ما تم إجراؤه مؤخراً من دراسات في مجال تنمية الطفولة المبكرة، إلى إنشاء برنامج التدريب المخصص للأمهات وغيرهنّ من مقدمي الرعاية للأطفال الصغار. وأدى ذلك إلى توفير تدريبٍ شامل النظرة لأبعاد التعليم والرعاية في الطفولة، اعتماداً على منظور اجتماعي بنّاء.

  • الأبوة والأمومة

يعتبر برنامج "غيرار تي" من برامج تثقيف الوالدين التي تقدّمها مؤسسة الآغا خان في البرتغال. ويستهدف هذا البرنامج بصفةٍ خاصة النساء الحوامل والأزواج الذين ينتظرون ولادة طفلهم، فضلاً عن آباء وأمهات المواليد الجدد. ويعد البرنامج من المبادرات الاستثنائية في البرتغال التي تتماشى مع مرحلة الحمل والانتقال إلى الأبوّة والأمومة، وبما يضمن بدء حياة جيّدة وتوفير فرص التنمية القائمة على العلاقات الأسرية.

  • تكامل الخدمات
  • أنا أُعوّل عليك - برنامج محو الأمية الأسرية

يعتبر برنامج "محو الأمية الأسرية" برنامجاً تعليمياً غير رسمي لمحو الأمية الأسرية، يمتاز بأنه ذو مدة قصيرة وطبيعة مرحة، ومصمم لسياقات مثل المكتبات البلدية والمكتبات المدرسية والمنظمات المحلية.

ويهدف إلى تعزيز مهارات الوالدين لدعم تنمية معرفة القراءة والكتابة الناشئة عند الأطفال لمرحلة ما قبل المدرسة، وذلك من خلال زيادة ممارسات محو الأمية الأسرية.

وهو يستند إلى أدلة ذات أسس علمية تُظهر أن الأطفال الذين يستفيدون من البيئات العائلية الغنية بممارسات وعادات محو الأمية يطورون من مهارات القراءة والكتابة الناشئة، ويمتلكون الدافع للتعلم والقراءة والكتابة. سيكون لهذا البرنامج تأثير إيجابي على التعليم الرسمي والقراءة والكتابة، وتحسين الظروف الأساسية الرامية للنجاح التعليمي.

ويعد التعليم الذي يستهدف التنوّع والتعليم متعدّد الثقافات من العناصر الهامة والمتكاملة. وتعمل مؤسسة الآغا خان على تعزيز انتشار علم أصول التدريس في المراكز التعليمية الأخرى عبر العمل مع 9 من مراكز الطفولة المبكرة التابعة لها ودعم جمعية الطفولة لتقديم برنامج الماجستير في تنمية الطفولة المبكرة بالجامعة الكاثوليكية في لشبونة. وإلى جانب البرنامج الذي يتم تقديمه في المركز، تقوم مؤسسة الآغا خان بتطوير واختبار وتقييم التدخلات المخصصة لمرحلة الطفولة المبكرة في أماكن أخرى مثل برامج القراءة المخصصة للأطفال في المكتبات، ودعم مهارات الوالدين ابتداءً من مرحلة الحمل ووصولاً إلى العام الأول في مراكز الرعاية الصحية، فضلاً عن تطوير مهارات أخصائيي السنوات المبكرة لدعم التعدّدية في مراكز السنوات المبكرة. كما يجري مكتب مؤسسة الآغا خان في لشبونة تدخلاتٍ مخصصة لمرحلة السنوات المبكرة بهدف تحسين جودة الحياة في مجتمعات المهاجرين في النرويج وألمانيا.

akf-portugal-98271_r.jpg


تظهر هنا مربية الأطفال البرتغالية فيفا وهي تلعب مع الأطفال خلال تطبيقها لما تعلمته من رعاية أثناء تدريب مؤسسة الآغا خان.
Copyright: 
AKDN / Lucas Cuervo Moura